الصحة النفسية

تخلص من الإكتئاب علاج الإكتئاب وكل ماتريد معرفته عن المرض

الاكتئاب هو حالة صحية عقلية شائعة تسبب شعوراً مستمراً بالحزن وتغيرات في طريقة تفكيرك ونومك وتناولك وتصرفاتك. هناك عدة أنواع مختلفة

الاكتئاب هو حالة صحية عقلية شائعة تسبب شعوراً مستمراً بالحزن وتغيرات في طريقة تفكيرك ونومك وتناولك وتصرفاتك. هناك عدة أنواع مختلفة. يمكن علاج الاكتئاب عادة عن طريق العلاج بالكلام أو الأدوية أو كليهما. من الضروري طلب المساعدة الطبية بمجرد ظهور الأعراض.

تعريف الإكتئاب

الاكتئاب هو اضطراب مزاجي يسبب شعوراً مستمراً بالحزن وفقدان الاهتمام بالأشياء والأنشطة التي كنت تستمتع بها من قبل. كما يمكن أن يسبب صعوبة في التفكير والذاكرة والأكل والنوم.

من الطبيعي أن تشعر بالحزن أو الأسى بسبب مواقف الحياة الصعبة، مثل فقدان وظيفتك أو الطلاق. لكن الاكتئاب يختلف من حيث أنه يستمر عمليا كل يوم لمدة أسبوعين على الأقل وينطوي على أعراض أخرى غير الحزن وحده.

بدون علاج، يمكن أن يتفاقم الاكتئاب ويستمر لفترة أطول. وفي الحالات الشديدة، يمكن أن يؤدي إلى إيذاء النفس أو الانتحار. والخبر السار هو أن العلاجات يمكن أن تكون فعالة جداً في تحسين الأعراض.

أنواع الإكتئاب

يصنف الدليل الإحصائي التشخيصي للاضطرابات العقلية الصادر عن الجمعية الأمريكية للطب النفسي، الطبعة الخامسة (DSM-5) الاضطرابات الاكتئابية على النحو التالي:

الاكتئاب السريري:

تشخيص الاضطراب الاكتئابي الرئيسي يعني أنك شعرت بالحزن أو قلة القيمة أو عدم القيمة معظم الأيام لمدة أسبوعين على الأقل بينما تعاني أيضًا من أعراض أخرى مثل مشاكل النوم أو فقدان الاهتمام بالأنشطة أو تغير في الشهية . هذا هو أشد أشكال الاكتئاب وأحد أكثر أشكاله شيوعًا.

الاضطراب الاكتئابي المستمر:

الاضطراب الاكتئابي المستمر هو اكتئاب خفيف أو معتدل يستمر لمدة عامين على الأقل. الأعراض أقل حدة من اضطراب الاكتئاب الشديد. اعتاد مقدمو الرعاية الصحية على استدعاء اضطراب الاكتئاب الشامل (PDD).

اضطراب خلل تنظيم المزاج التخريبي (DMDD):

يسبب DMDD تهيجًا مزمنًا وشديدًا ونوبات غضب متكررة لدى الأطفال. تبدأ الأعراض عادةً في سن العاشرة.

اضطراب ما قبل الحيض (PMDD):

مع PMDD، لديك أعراض متلازمة ما قبل الحيض (PMS) إلى جانب أعراض المزاج، مثل التهيج الشديد أو القلق أو الاكتئاب. تتحسن هذه الأعراض في غضون أيام قليلة بعد بدء الدورة الشهرية، ولكنها قد تكون شديدة بما يكفي للتدخل في حياتك.

الاضطراب الاكتئابي الناتج عن حالة طبية أخرى:

يمكن للعديد من الحالات الطبية أن تحدث تغيرات في جسمك تسبب الاكتئاب. ومن الأمثلة على ذلك قصور الغدة الدرقية وأمراض القلب ومرض باركنسون والسرطان. إذا كنت قادراً على علاج الحالة الأساسية، فعادةً ما يتحسن الاكتئاب أيضاً، وهناك أيضاً أشكال محددة من اضطراب الاكتئاب الشديد، نذكر منها ما يلي:

الاضطراب العاطفي الموسمي (الاكتئاب الموسمي):

هذا شكل من أشكال الاضطراب الاكتئابي الشديد الذي ينشأ عادةً خلال فصلي الخريف والشتاء ويختفي خلال فصلي الربيع والصيف.

اكتئاب ما قبل الولادة واكتئاب ما بعد الولادة:

اكتئاب ما قبل الولادة هو الاكتئاب الذي يحدث أثناء الحمل. اكتئاب ما بعد الولادة هو اكتئاب يتطور خلال أربعة أسابيع من ولادة الطفل. ويشير الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية إلى هذه الحالات على أنها “اضطراب اكتئابي كبير (MDD) مع بداية الفترة المحيطة بالولادة”.

الاكتئاب غير النمطي:

تختلف أعراض هذه الحالة، والمعروفة أيضاً باسم اضطراب الاكتئاب الشديد ذو السمات غير النمطية، قليلاً عن الاكتئاب “النموذجي”. والفرق الرئيسي هو تحسن مؤقت في المزاج استجابة للأحداث الإيجابية (تفاعل المزاج). وتشمل الأعراض الرئيسية الأخرى زيادة الشهية وحساسية الرفض.

أعراض الإكتئاب

يمكن أن تختلف أعراض الاكتئاب قليلاً حسب النوع ويمكن أن تتراوح من خفيفة إلى شديدة. بشكل عام، تشمل الأعراض ما يلي:

  • الشعور بالحزن الشديد أو اليأس أو القلق. قد يكون الأطفال والمراهقون المصابون بالاكتئاب سريعي الانفعال وليس حزينين.
  • عدم الاستمتاع بالأشياء التي كانت تجلب الفرح.
  • سهولة الانزعاج أو الإحباط.
  • تناول الكثير أو القليل جداً من الطعام، مما قد يؤدي إلى زيادة الوزن أو فقدانه.
  • مشكلة في النوم (الأرق) أو النوم أكثر من اللازم (فرط النوم).
  • وجود انخفاض في الطاقة أو التعب.
  • مواجهة صعوبة في التركيز أو اتخاذ القرارات أو تذكر الأشياء.
  • المعاناة من مشاكل جسدية مثل الصداع أو آلام المعدة أو العجز الجنسي.
  • وجود أفكار حول إيذاء النفس أو الانتحار.

عوامل تطور الإكتئاب

كيمياء الدماغ: عدم توازن الناقلات العصبية، بما في ذلك السيروتونين والدوبامين، يساهم في الإصابة بالاكتئاب.

الوراثة: إذا كان لديك قريب من الدرجة الأولى (أحد الوالدين أو الإخوة) مصاب بالاكتئاب، فأنت أكثر عرضة للإصابة بهذه الحالة بثلاث مرات تقريباً من عامة السكان. ومع ذلك، يمكن أن تصاب بالاكتئاب دون وجود تاريخ عائلي له.

أحداث الحياة المجهدة: يمكن للتجارب الصعبة، مثل وفاة أحد أفراد أسرته، والصدمات النفسية، والطلاق، والعزلة، ونقص الدعم، أن تؤدي إلى الإصابة بالاكتئاب.

الحالات الطبية: الألم المزمن والحالات المزمنة مثل مرض السكري يمكن أن تؤدي إلى الاكتئاب.

الأدوية: بعض الأدوية يمكن أن تسبب الاكتئاب كأثر جانبي. كما أن تعاطي المخدرات، بما في ذلك الكحول، يمكن أن يسبب الاكتئاب أو يزيد الأمر سوءًا.

علاج الإكتئاب

يعد الاكتئاب أحد أكثر حالات الصحة العقلية القابلة للعلاج. ما يقرب من 80٪ إلى 90٪ من الأشخاص المصابين بالاكتئاب الذين يطلبون العلاج يستجيبون في نهاية المطاف بشكل جيد للعلاج، وتشمل خيارات العلاج ما يلي:

  • العلاج النفسي: العلاج النفسي (العلاج بالكلام) يتضمن التحدث مع طبيب الصحة النفسية. يساعدك المعالج الخاص بك على تحديد وتغيير المشاعر والأفكار والسلوكيات غير الصحية. هناك أنواع عديدة من العلاج النفسي مثل العلاج السلوكي المعرفي (CBT) هو الأكثر شيوعًا. في بعض الأحيان، والعلاج القصير هو كل ما تحتاجه. ويستمر أشخاص آخرون في العلاج لعدة أشهر أو سنوات.
  • الأدوية: يمكن أن تساعد الأدوية الموصوفة والتي تسمى مضادات الاكتئاب في تغيير كيمياء الدماغ التي تسبب الاكتئاب. هناك عدة أنواع مختلفة من مضادات الاكتئاب، وقد يستغرق الأمر بعض الوقت لمعرفة النوع الأفضل بالنسبة لك. بعض مضادات الاكتئاب لها آثار جانبية، والتي غالبا ما تتحسن مع مرور الوقت. إذا لم تتحسن، فعليك أن تتحدث مع طبيبك. ليصف لك دواء مختلف قد يعمل بشكل أفضل بالنسبة لك.
  • الطب التكميلي: يتضمن العلاجات التي قد تتلقاها جنباً إلى جنب مع الطب التقليدي. يمكن للأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب الخفيف أو الأعراض المستمرة تحسين صحتهم من خلال علاجات مثل الوخز بالإبر والتدليك والتنويم المغناطيسي والارتجاع البيولوجي.
  • العلاج بتحفيز الدماغ: يمكن أن يساعد العلاج بتحفيز الدماغ الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب الشديد أو الاكتئاب المصاحب للذهان. تشمل أنواع العلاج بتحفيز الدماغ العلاج بالصدمات الكهربائية (ECT)، والتحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة (TMS)، وتحفيز العصب المبهم (VNS).

نصائح للتخلص من الإكتئاب

  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • الحصول على نوم جيد.
  • تجنب تناول المشروبات الكحولية التي تعتبر من المواد المسببة للاكتئاب.
  • قضاء الوقت مع الأشخاص الذين تهتم بهم.
  • الحفاظ على روتين نوم صحي.
  • ممارسة أنشطة الرعاية الذاتية المنتظمة مثل التمارين الرياضية والتأمل واليوجا.

وأخيراً ننصح بالذهاب إلى الطبيب النفسي، تكلم مع طبيبك وقم بتوضيح شعورك ووصف إحساسك، واعلم أن الذهاب إلى الطبيب النفسي ليس عيباً، بل هو الأمر الصحيح ونتمنى لك كل الصحة.

مصدر المعلومات: clevelandclinic

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى