أمومة و طفولة

صحة الأم بعد الولادة وماذا يجب أن تفعلين والعناية بالمولود

متى تستعيد المرأة صحتها بعد الولادة

تحدث أشياء كثيرة في جسمك مباشرة بعد إنجاب طفل. خلال فترة الحمل، تغير جسمك كثيرًا. لقد عملت بجد للحفاظ على سلامة طفلك وصحته. الآن بعد أن أصبح طفلك هنا، يتغير جسمك مرة أخرى. بعض هذه التغييرات جسدية، مثل امتلاء ثدييك بالحليب. والبعض الآخر عاطفي، مثل الشعور بضغط إضافي.

كيف يتغير جسمك في الأسابيع التالية للولادة؟

تعتبر العديد من المضايقات وتغيرات الجسم بعد الولادة أمرًا طبيعيًا. لكن في بعض الأحيان تكون علامات أو أعراض لمشكلة صحية تحتاج إلى علاج. حتى لو كنتِ على ما يرام، فمن المهم أن تقومي بإجراء جميع فحوصات ما بعد الولادة. تمنحك هذه الفحوصات الطبية فرصة لطرح الأسئلة على مقدم الرعاية الصحية أو فريق الرعاية الصحية الخاص بك ويمكن أن تساعد مقدم الخدمة على اكتشاف الحالات الصحية وعلاجها. إذا كنتِ تعانين من مشكلة صحية خطيرة للغاية في الأيام والأسابيع التالية للولادة، فإن رعاية ما بعد الولادة يمكن أن تنقذ حياتك.

وجع العجان

العجان هو المنطقة الواقعة بين المهبل والمستقيم. يمتد وقد يتمزق أثناء المخاض والولادة المهبلية. غالبًا ما يكون الأمر مؤلمًا بعد الولادة، وقد يكون أكثر ألمًا إذا قمت بإجراء بضع الفرج. هذا هو القطع الذي يتم إجراؤه عند فتحة المهبل للمساعدة في إخراج طفلك.

ما يتوجب عليكي فعله لتخفيف الوجع:

  • قومي بتمارين كيجل. تعمل هذه التمارين على تقوية العضلات الموجودة في منطقة الحوض. للقيام بتمارين كيجل،
  • قومي بالضغط على العضلات التي تستخدمها لمنع نفسك من التبول. أمسك العضلات بقوة لمدة 10 ثوانٍ ثم حرّريها، حاول القيام بذلك 10 مرات متتالية على الأقل، ثلاث مرات في اليوم.
  • ضعي كمادة باردة على منطقة العجان. استخدم الثلج ملفوفًا بمنشفة. أو يمكنك شراء عبوات باردة وتجميدها في الفريزر.
  • اجلسي على وسادة على شكل كعكة دونات.
  • امسحي من الأمام إلى الخلف بعد الذهاب إلى الحمام.


آلام ما بعد الولادة

آلام ما بعد الولادة هي تشنجات في البطن تشعرين بها عندما ينكمش الرحم إلى حجمه الطبيعي بعد الحمل. يجب أن تختفي التشنجات في غضون أيام قليلة. بعد الولادة مباشرة، يصبح الرحم مستديرًا وصلبًا ويزن حوالي 2.5 رطل. وبعد حوالي 6 أسابيع من الولادة، يزن 2 أونصة فقط.

ما يتوجب عليكي فعله حيال الآلام بعد الولادة:

اسألي طبيبك عن الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية والتي يمكنك تناولها لعلاج الألم. الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية هي الأدوية التي يمكنك شراؤها بدون وصفة طبية من مقدم الخدمة الخاص بك.

تغير الجسم بعد العملية القيصرية

الولادة القيصرية هي عملية جراحية يولد فيها طفلك من خلال قطع يقوم به الطبيب في بطنك ورحمك. تعتبر العملية القيصرية عملية جراحية كبرى، لذا قد يستغرق الأمر بعض الوقت حتى تتعافى. قد تكونين متعبة جدًا في الأيام أو الأسابيع القليلة الأولى بعد الولادة القيصرية لأنك فقدت الدم أثناء الجراحة. قد يكون الشق (القطع) الموجود على بطنك مؤلمًا.

ما يتوجب عليكي فعله:

  • اسألي طبيبك عن دواء الألم. تحقق معهم قبل تناول أي دواء للألم.
  • اطلبي من شريكك وعائلتك مساعدتك في رعاية الطفل وفي جميع أنحاء المنزل.
  • احصلي على الراحة، ونامي عندما ينام طفلك، حتى عندما يغفو أثناء النهار.
  • لا ترفعي شئ من وضعية القرفصاء. ولا ترفعي أي شيء أثقل من طفلك.
  • ادعمي بطنك بالوسائد أثناء الرضاعة الطبيعية.
  • اشربي الكثير من الماء للمساعدة في تعويض السوائل في جسمك.

الإفرازات المهبلية

بعد ولادة طفلك، يتخلص جسمك من الدم والأنسجة الموجودة داخل الرحم. وهذا ما يسمى الإفرازات المهبلية أو الهلابة. في الأيام القليلة الأولى، يكون لونه ثقيلًا وأحمرًا ساطعًا وقد يحتوي على جلطات دموية. مع مرور الوقت، يصبح التدفق أقل وأفتح في اللون. قد يكون لديك إفرازات لبضعة أسابيع أو حتى لمدة شهر أو أكثر. وكل ما يتوجب عليكي فعله هو استخدام الفوط الصحية حتى يتوقف الإفراز.

احتقان الثدي

يحدث هذا عندما ينتفخ ثدييك عندما يمتلئان بالحليب. وعادة ما يحدث بعد أيام قليلة من الولادة. قد يشعر ثدييك بالألم والألم. عادةً ما يختفي الانزعاج بمجرد بدء الرضاعة الطبيعية بانتظام. إذا لم تكوني ترضعين طفلك رضاعة طبيعية، فقد يستمر الأمر حتى يتوقف ثدييك عن إنتاج الحليب، عادة خلال بضعة أيام.

ما يتوجب عليكي فعله حيال الإحتقان:

  • أرضعي طفلك. حاولي ألا تفوتي الرضعة أو تمضي وقتًا طويلاً بين الوجبات. لا تخطي الوجبات الليلية.
  • قبل إرضاع طفلك، قومي بشفط كمية صغيرة من الحليب من ثديك باستخدام مضخة الثدي أو باليد.
  • خذي حمامًا دافئًا أو ضعي مناشف دافئة على ثدييك للمساعدة في تدفق الحليب. إذا كان الاحتقان مؤلمًا جدًا، ضعي كمادات باردة على ثدييك.
  • إذا كان ثدييك يتسربان بين الرضعات، ارتدي وسادات الرضاعة في حمالة الصدر حتى لا تتبلل ملابسك.
  • أخبري طبيبك إذا ظل ثدييك منتفخين ومؤلمين.

ألم الحلمة

إذا كنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية، فقد يكون لديك حلمة سائلة خلال الأيام القليلة الأولى، خاصة إذا كانت حلماتك متشققة.

ما يتوجب عليكي فعله لتقليل ألم الحلمة:

تحدثي إلى طبيبك للتأكد من أن طفلك يتمسك بثديك بالطريقة الصحيحة، وعموماً يجب الإمساك بالثدي عندما يكون فم طفلك متصلاً بشكل آمن بالحلمة.

اسألي طبيبك عن الكريم الآمن لوضعه على حلماتك لتخفيف الانزعاج مثل التشقق أو الجفاف. أما بعد الرضاعة الطبيعية، قومي بتدليك بعض حليب الثدي على حلماتك، ثم دعي ثديك يجف في الهواء.

التورم

تعاني الكثير من النساء من تورم في اليدين والقدمين والوجه أثناء الحمل. يحدث بسبب السوائل الزائدة في جسمك. قد يستغرق الأمر بعض الوقت حتى يختفي التورم بعد ولادة طفلك.

ما يتوجب عليكي فعله لمواجهة التورم:

  • استلقي على جانبك الأيسر عند الراحة أو النوم.
  • ارفعي قدميكي.
  • حاولي أن تبقي هادئة مع ارتداء ملابس فضفضاضة.
  • اشربي الكثير من الماء.

البواسير

البواسير هي أوردة مؤلمة ومنتفخة في فتحة الشرج وحولها، وقد تؤلمك أو تنزف. والبواسير شائعة أثناء الحمل وبعده.

ما يتوجب عليكي فعله لتقليل ألم البواسير:

  • الجلوس في ماء دافئ.
  • استخدمي كريم مسكن للألم يصفه لكي الصيدلي.
  • تناولي الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف، مثل الفواكه والخضراوات.
  • اشربي الكثير من الماء.
  • حاولي عدم إجهاد نفسك أقناء التبرز (عدم الحزق).

مشاكل في المسالك البولية

في الأيام القليلة الأولى بعد الولادة، قد تشعرين بألم أو حرقان عند التبول. أو قد تحاول التبول ولكن تجد أنك لا تستطيع ذلك. في بعض الأحيان قد لا تتمكن من التوقف عن التبول. وهذا ما يسمى سلس البول. وعادة ما يختفي عندما تصبح عضلات الحوض أقوى مرة أخرى.

ما يمكنك فعله للألم أو الحرقة أو إذا كنت تعاني من مشكلة في التبول:

  • اشربي الكثير من الماء.
  • قللي من شرب الكافيين (القهوة والشاي) وكذلك قللي من شرب المياه الغاذية.
  • إذا استمر الألم أتصلي بالطبيب.
  • في حالة سلس البول قومي بتمارين كيجل لتقوية عضلات الحوض.

التعب والإرهاق

ربما فقدت الدم أثناء المخاض والولادة. هذا يمكن أن يجعل جسمك متعبا. وربما لا يسمح لك طفلك بالنوم طوال الليل.

  • نامي عندما ينام طفلك، حتى عندما يغفو أثناء النهار.
  • تناولي الأطعمة الصحية، مثل الفواكه والخضروات وخبز الحبوب الكاملة والمعكرونة واللحوم الخالية من الدهون والدجاج.
  • الحد من الحلويات والأطعمة التي تحتوي على الكثير من الدهون.
  • اطلبي من زوجك وعائلتك المساعدة في رعاية الطفل.

تغيرات الشعر

قد يبدو شعرك أكثر كثافة وامتلاءً أثناء الحمل. وذلك لأن ارتفاع مستويات الهرمون في جسمك يجعلك تفقد كمية أقل من الشعر أثناء الحمل. بعد ولادة طفلك، قد يصبح شعرك خفيفًا، ويتوقف تساقط الشعر عادةً خلال 6 أشهر بعد الولادة. يجب أن يستعيد شعرك كثافته الطبيعية خلال عام.

ما يمكنك فعله للحفاظ على صحة شعرك

  • أكل الكثير من الفواكه والخضروات. قد تساعد العناصر الغذائية الموجودة في الفواكه والخضروات على حماية شعرك ومساعدته على النمو.
  • كوني لطيفة مع شعرك. تجنبي عمل ذيل الحصان أو الضفائر أو البكرات الضيقة. هذه يمكن أن تسحب وتضغط على شعرك.

الدورة الشهرية بعد الولادة

إذا لم تكوني ترضعين طفلك رضاعة طبيعية، فقد تبدأ دورتك الشهرية مرة أخرى بعد 6 إلى 8 أسابيع من الولادة. إذا كنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية، فقد لا يبدأ الأمر مرة أخرى لعدة أشهر.

بعض النساء لا تأتيهن الدورة الشهرية مرة أخرى حتى يتوقفن عن الرضاعة الطبيعية. عندما تعود الدورة الشهرية، قد لا تكون كما كانت قبل الحمل. وقد يكون أقصر أو أطول مما كان عليه. بمرور الوقت، غالبًا ما تعود إلى ما كانت عليه قبل الحمل.

الحمل مرة أخرى

يوصي العديد من الأطباء بالانتظار لمدة كافية بعد الولادة لإعطاء جسمك وقتًا للشفاء قبل ممارسة الجنس. عندما تكوني مستعدة لممارسة الجنس، كوني حذرة – فقد تحملين حتى قبل بدء الدورة الشهرية. وذلك لأنك قد تقوم بالإباضة (إطلاق البويضة) قبل أن تأتي دورتك الشهرية مرة أخرى.

استخدمي وسائل منع الحمل للمساعدة في التأكد من عدم الحمل مرة أخرى حتى تصبحي مستعدة. تحديد النسل يساعد على منعك من الحمل. تشمل أمثلة وسائل تحديد النسل الأجهزة الرحمية (وتسمى أيضًا اللولب)، والغرسات، وحبوب منع الحمل، والواقيات الذكرية. تحدثي إلى طبيبك حول وسيلة منع الحمل التي يجب استخدامها، خاصة إذا كنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية. يمكن لبعض أنواع تحديد النسل أن تقلل من إنتاج الحليب لديك.

بالنسبة لمعظم النساء، من الأفضل الانتظار لمدة 18 شهرًا على الأقل (سنة ونصف) بين الولادة والحمل مرة أخرى. يزيد الوقت القليل جدًا بين حالات الحمل من خطر الولادة المبكرة (الولادة قبل 37 أسبوعًا من الحمل). الأطفال المبتسرون هم أكثر عرضة للإصابة بمشاكل صحية مقارنة بالأطفال المولودين في الوقت المحدد. يحتاج جسمك إلى وقت للتعافي بشكل كامل من حملك الأخير قبل أن يصبح جاهزًا لحملك التالي.

تغيرات الجلد

قد تكون لديك علامات تمدد على بطنك حيث تمدد جلدك أثناء الحمل. بعض النساء يحصلن عليها أيضًا على الفخذين والوركين والمؤخرة. قد لا تختفي بعد الولادة، لكنها تتلاشى مع مرور الوقت.

استخدمي الكريمات أو المستحضرات على بشرتك. إنها لا تقضي على علامات التمدد، ولكنها يمكن أن تساعد في تقليل الحكة التي تأتي مع علامات التمدد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى